أسباب نقص السمع الشديد



لنقص السمع أسباب عديدة, بعضها قد تعرفه وبعضها الآخر قد تصدم لمعرفته... فما هي أهم أسباب نقص السمع الشديد أو حتى فقد السمع؟؟!!

التعرض المستمر للضوضاء خلال العمل:

قد يسبب التعرض المستمر للضجيج في العمل إلى فقدان السمع, ويعتبر مكان العمل المتهم الأول في فقدان السمع, فحوالي 30 مليون أمريكي يواجهون مستويات خطرة من الضجيج في العمل.
كما أن أشياء أخرى كالدراجات النارية وغيرها قد تتلف السمع مع مرور الوقت.


الإصابات أو تبدلات الضغط:

رضوض الرأس الشديدة يمكن أن تتسبب بخلع عظيمات الأذن الوسطى أو تسبب أذية عصبية, مما يتسبب في الفقدان الدائم للسمع.
كما أن التغير المفاجئ في الضغط ( بسبب الطيران أو الغطس) قد يؤدي إلى أذية غشاء الطبل, أوالأذن الوسطى, أو الأذن الداخلية, مما يؤدي إلى فقدان السمع.
كما أن وضع الماسحات القطنية وغيرها من الأجسام داخل الأذن يعتبر فكرة سيئة لأنه قد يسبب تمزق غشاء الطبل مما يؤدي إلى أذية دائمة.

الأدوية:

قد تسبب بعض الأدوية فقداناً في السمع كأحد الأعراض الجانبية, وهي تتضمن بعض المضادات الحيوية وأدوية السرطان.
كما أن الاستخدام المنتظم للأسبرين وغيرها من مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية والباراسيتامول قد يزيد من خطر فقدان السمع, ولكن هذا التأثير يزول بمجرد إيقاف تناول هذه الأدوية.

الأمراض المزمنة:

بعض الأمراض المزمنة والتي لا ترتبط مباشرة بالأذن قد تسبب فقدان السمع, فبعضها يسبب الأذية من خلال قطع التروية الدموية عن الأذن الداخلية أو الدماغ, وهذه الأمراض تتضمن: أمراض القلب, والنشبات الدماغية, وارتفاع التوتر الشرياني, والداء السكري.
كما أن أمراض المناعة الذاتية كالتهاب المفاصل الرثياني يمكن أن ترتبط ببعض أشكال فقد السمع.

الأورام :

إن الأورام غير السرطانية بما فيها الأورام العظمية osteomas , والأعران العظمية exostoses والسليلات السليمة, يمكن أن تسد قناة الأذن مما يسبب فقد السمع.
ورم العصب السمعي ينمو على العصب السمعي والتوازني ضمن الأذن الداخلية وقد يسبب أيضاً فقداً للسمع إلى جانب المشاكل التوازنية , والخدر في الوجه, والطنين, وقد تساعد الجراحة في استعادة السمع أحياناً.

الضجيج الانفجاري:

حوالي 17% من الأمريكيين يعانون من بعض درجات فقد السمع, أحياناً يكون سببها الضجيج المفاجئ والشديد كالمفرقعات أو الطلقات النارية أو غيرها من الإنفجارات التي تسبب أمواجاً صوتية ضخمة.
قد يؤدي هذا إلى تمزق غشاء الطبل أو تأذي الأذن الداخلية وهو ما يسمى "الرضح السمعي" وقد تكون النتيجة فورية ومباشرة والأذية وفقد السمع دائمين.

الحفلات, والضجيج الشديد والطنين:

الحفلات الصاخبة ... هل تشعرك بقرع أجراس في أذنيك؟ هذا ما يسمى بالطنين tinnitus.
فمتوسط مستوى الديسبل في حفل الروك هو حوالي 110 , وهو صاخب بما يكفي ليسبب أذية دائمة بعد 15 دقيقة فقط.

سماعات الرأس:

هل يمكن للآخرين سماع الموسيقى والأغاني التي تسمعها عبر سماعات الأذن؟ قد تحتاج إذاً لخفض مستوى الصوت.
فاستخدام سماعات الأذن قد يسبب تغيرات سمعية مؤقتة أو دائمة, وكلما كان الصوت أعلى ووقت استماعك أطول كلما كان خطر فقد السمع لديك أكبر, لذا ننصحك بخفض الصوت وتحديد زمن محدد للاستماع عبر سماعات الأذن.

تراكم صملاخ الأذن:

إن صملاخ الأذن يحمي قناة الأذن من الأوساخ والجراثيم, إلا أنه قد يتراكم ويصبح أكثر صلابة,فيسد مجرى السمع مما يؤثر على سمع المريض إلى جانب الشعور بألم وانسداد في الأذن.

أمراض الطفولة:

هنالك العديد من أمراض الطفولة تسبب فقداً في السمع. فإنتانات الأذن قد تؤدي إلى امتلاء الأذن الوسطى بالسوائل وفقد السمع والذي يزول بمجرد شفاء الإنتان وزوال السوائل.
كما أن هنالك بعض الأمراض التي تؤدي إلى أذية دائمة في الأذن الوسطى والداخلية ومنها: الحماق, والتهاب الدماغ, والأنفلونزا, والحصبة, والتهاب السحايا, والنكاف.

فقد السمع عند الولادة:

بعض الأطفال يولدون فاقدي السمع وهو ما يسمى بفقد السمع الخلقي, وعلى الرغم من أن فقد السمع الخلقي يظهر ضمن العائلات بشكل وراثي , إلا أنه يمكن أن يظهر أيضاً في حالات السكري الأمومي أو بسبب إنتانات خلال الحمل.
إن فقد السمع يمكن ان يتطور لدى الخدج أو لأسباب أخرى كالرضوض خلال الولادة والتي تؤدي إلى نقص أكسجة دماغية, كما أن يرقان حديث الولادة قد يكون مسؤولاً عن بعض حالات فقد السمع.

العمر:

إن السمع يضعف مع التقدم بالعمر, وهذا يحدث حتى لو حافظت على أذنيك تماماً طيلة حياتك, عادة يعود السبب الرئيسي لفقد السمع المرتبط بالسن إلى الفقد المترقي للخلايا المشعرة في الأذن الداخلية.
وليس هنالك من طريقة لتجنب هذا النوع من فقد السمع .

منقول



Hsfhf krw hgslu hga]d] hgsgu